آخر الأخبار
الرئيسية » برامج و أنشطة » برنامج السياسات الثقافية

برنامج السياسات الثقافية

في شهر مارس من عام 2009، أطلقت مؤسسة المورد الثقافي، بالتعاون مع المؤسسة الثقافية الأوروبية ومؤسسة دون الهولندية والمجلس الثقافي البريطاني، مبادرة إقليمية تعمل على رصد الملامح الرئيسية للسياسات الثقافية في الدول العربية. وذلك بهدف بناء قاعدة معرفية تدعم التخطيط والتعاون الثقافي في المنطقة، كذلك طرح آليات من شأنها تطوير المنظومة الثقافية في الدول العربية. شملت المبادرة في مرحلتها الأولى ثماني بلدان عربية، ثم امتدت في مراحلها المستقبلية لتشمل بلدانا عربية أخرى. الآن، في عام 2015، يعمل برنامج المورد في أحد عشر بلدًا عربيًا.
وتأتى مبادرة مؤسسة المورد الثقافي في إطار سعيها لدعم العمل الثقافي العربي، حيث تشكل المبادرة امتداداً لبرنامج الإدارة الثقافية الذي أطلقته المؤسسة عام 2005 والذي قدم برامج تدريبية باللغة العربية لعدد كبير من العاملين في الإدارة الثقافية، فضلاً عن نشر وترجمة أربعة مراجع أساسية في الإدارة الثقافية هي: “الدليل إلى الإدارة الثقافية” و “إدارة الفن في زمن عاصف” و”التخطيط الاستراتيجي في الفنون” و “إدارة الفن على نمط العمل الحر”.

السياسات الثقافية في البلدان العربية

السياسات الثقافية في البلدان العربية

خلال عامي 2011 و2012، تمّ تكوين عدد من المجموعات الوطنية للسياسات الثقافية في عدة بلدان عربية، بناءً على توصيات المؤتمر الأول للسياسات الثقافية الذي عقد في شهر يونيو/حزيران 2010، حيث شكّل الباحثون الذين أنجزوا الأبحاث الكاملة عن السياسات الثقافية نواة هذه المجموعات. اختارت كلّ مجموعة الآلية الأنسب لعملها، وفقاً للسياق السياسي وواقع العمل الثقافي واحتياجات قطاع الثقافة في كل بلد عربي على حدة. وبعد اندلاع الثورات العربية قامت المجموعات الوطنية بإعادة صياغة آليات المتابعة والرصد للسياسات والممارسات الثقافية حسب التغيرات الجذرية التي يشهدها النظام السياسي خلال المرحلة الانتقالية في دول الربيع العربي، حيث أعطت دوراً أكبر للكيانات المستقلة والمجتمع المدني، بهدف تطوير منظومة العمل الثقافي بشكل عام.

حقق برنامج السياسات الثقافية خلال عامي 2011 -2012، نجاحات عديدة، كان أهمها وضع مقترحات السياسات الثقافية في البلدان الثمانية على جدول أعمال الحكومات و الهيئات التشريعية في هذه الفترة الانتقالية المهمة في تاريخ المنطقة العربية، وطرح مفهوم السياسات الثقافية في العديد من المحاضرات و الندوات و اللقاءات، بالإضافة إلى نشر مفهوم السياسات الثقافية على المستوى الشعبي بين المواطنين.

وفي خلال عامي 2013 و2014، زاد عدد المجموعات الوطنية التي تعمل في بلادها على السياسات الثقافية بالتعاون مع برنامج المورد إلى 10 مجموعات.

السياسات الثقافية في لبنان

في لبنان، تكوّنت نواة لمجموعة عام 2011 بهدف العمل على بحث القوانين والتشريعات المتعلقة بالعمل الثقافي، وقد ركزت المجموعة على قوانين استخدام الفضاءات الثقافية وقوانين الضرائب والرقابة كمرحلة أولى.

السياسات الثقافية في الجزائر

في الجزائر، تكوّنت المجموعة الوطنية من باحثين وأكاديميين وفنانين ومديرين ثقافيين في منتصف عام 2011،. وفي شهر يوليو/ تموز 2012، انتهت المجموعة الوطنية للسياسات الثقافية في الجزائر من كتابة مقترح كامل لسياسة ثقافية جديدة بناءً على نموذج شبكة “أرتيريال” الذي يتناول نظرة شاملة على محاور السياسات الثقافية. قام بالعمل على المقترح الباحثتان الجزائريتان هدى حمدي ومريم سرحاني، تحت إشراف ومراجعة الباحث في السياسات الثقافية عمّار كساب. تعمل المجموعة حالياً على طرح المقترح للنقاش على أوسع نطاق بهدف عرضه على الجهات المعنية.

السياسات الثقافية في مصر

في مصر، تكوّنت أول مجموعة وطنية للسياسات الثقافية في سبتمبر 2010. و في أعقاب ثورة 25 يناير، تمّ تكوين مجموعة وطنية جديدة تضم 25 مشاركاً من الأكاديميين والفنانين و الناشطين و المديرين الثقافيين بهدف استغلال الوضع السياسي الراهن لإحداث تطوير في منظومة العمل الثقافي في مصر، من خلال صياغة سياسة ثقافية مصرية تعنى بتطوير واقع العمل الثقافي ومراجعة القوانين والتشريعات المقيدة لحرية العمل الثقافي، و العمل على الانفتاح على المبادرات الأخرى التي تعمل في نفس الاتجاه بهدف استمرار المناقشات والاتفاق على رؤية موحدة.

السياسات الثقافية في الأردن

في الأردن، تكوّنت نواة المجموعة الوطنية للسياسات الثقافية عقب المؤتمر الأول للسياسات الثقافية مباشرةً، وذلك بالتنسيق مع ممثلين عن وزارة الثقافة بالأردن بهدف مراجعة البحث الذي تمّ إنجازه سابقاً حول السياسات الثقافية في الأردن، حيث قامت الوزارة بمدّ المجموعة بالأرقام والإحصاءات اللازمة لاستكمال المعلومات التي تعذّر الوصول إليها خلال العمل على البحث. وفي شهر ديسمبر 2012، تمّ إعداد بحث كامل يتناول كافة القوانين والتشريعات المتعلقة بالعمل الثقافي بالأردن.

السياسات الثقافية في المغرب

في المغرب، تكوّنت المجموعة الوطنية في منتصف عام 2011 ، كما تم تكوين المركز المغربي للسياسات الثقافية كجمعية أهلية مسجّلة قانوناً. وقد أطلق المركز موقعاً إلكترونياً يضم عدداً كبيراً من الأبحاث المتعلقة بالسياسات الثقافية، والقوانين المؤثرة على العمل الثقافي في المغرب، كما  تعقد المجموعة اجتماعات وندوات دورية بهدف مناقشة واقع العمل الثقافي.

السياسات الثقافية في تونس

السياسات الثقافية في سوريا
السياسات الثقافية في فلسطين

المجموعة العربية للسياسات الثقافية

المجموعة العربية للسياسات الثقافية

تكوّنت المجموعة العربية للسياسات الثقافية في عام 2011، وتضم ممثلين عن المجموعات الوطنية للسياسات الثقافية في البلدان التي يوجد بها عمل على السياسات الثقافية بالتعاون مع برنامج المورد: مصر، والسودان، واليمن، والجزائر، والمغرب، وتونس، وموريتانيا، ولبنان، وسوريا، والأردن، وفلسطين. تعقد المجموعة اجتماعا سنويا وتهدف إلى تبادل الخبرات بين المجموعات وبناء القدرات في مجال السياسات الثقافية.

تقارير دورية عن الوضع الراهن للسياسات الثقافية في المنطقة العربية

تقارير دورية عن الوضع الراهن للسياسات الثقافية في المنطقة العربية

مؤسسة اتجاهات هي الشريك الإقليمي لبرنامج السياسات الثقافية فيما يتعلق بالجانب البعثي والمعلوماتي في المنطقة العربية، ولقد بدأت مؤسسة المورد الثقافي منذ شهر يونيو 2012 التعاون مع مؤسسة “اتجاهات”، بهدف تحديث أبحاث السياسات الثقافية وإصدار تقارير دورية حول عمل المجموعات الوطنية، بالإضافة إلى المساعدة في تنشيط هذه المجموعات وتطوير آليات عملها.

التقرير الأول من يوليو (تموز) إلى سبتمبر (أيلول) ٢٠١٢

 التقرير الثاني من أكتوبر(تشرين الأول) إلى ديسمبر(كانون الأول) ٢٠١٢ 

التقرير الثالث من يناير(كانون الثاني) إلى يونيو(حزيران) ٢٠١٣

التقرير الرابع من يناير(كانون الثاني) إلى يونيو(حزيران) ٢٠١٣

التقرير الخامس من يناير(كانون الثاني) إلى يونيو(حزيران) ٢٠١٤

دراسات و أبحاث

دراسات و أبحاث

أبحاث عن رصد السياسات الثقافية

بحث عن السياسات الثقافية في لبنان
قامت به الباحثتان وطفى حمادي وريتا عاذر وقد ساهم الباحث نعمة نعمة بشكل رئيسى في كتابة الفصل الأول من البحث

بحث عن السياسات الثقافية في الجزائر
قام به الباحثان عمار كساب ومخلوف بكروح

التشريع و التنظيم الثقافي في الجزائر
بقلم د. عمار كساب

بحث عن السياسات الثقافية في مصر
قامت به الباحثتان منحة البطراوي ونرمين خفاجي

بحث عن السياسات الثقافية في الأردن
قامت به الباحثتان نوال علي وسماح حجاوي

بحث عن السياسات الثقافية في المغرب
قامت به الباحثتان سلامة الغيام وفاطمة الزهراء شعباني

بحث عن السياسات الثقافية في تونس
قامت به الباحثتان هادية المقدم ووفا بلقاسم

بحث عن السياسات الثقافية في سوريا
قامت به الباحثتان رنا يازجي وريم الخطيب

بحث عن السياسات الثقافية في فلسطين
قامت به الباحثة فاتن فرحات.

دراسات وأبحاث تتعلق بالسياسات الثقافية

دراسة مقارنة عن بعض جوانب السياسات الثقافية في الجزائر، وتونس، والمغرب ومصر
بقلم: عمار كساب ودنيا بن سليمان

بحث اقتصادي قانوني لتطبيق اليناصيب الوطني في تونس
بقلم بلال عبودي

أبحاث عن تشريعات وقوانين الثقافة في المنطقة العربية

التعديلات المقترحة على البيئة التشريعية للعمل الثقافي والفني في مصر (للمناقشة)
إعداد الباحث: محمود بلال

دراسة حول الإطار القانوني الناظم للعمل الثقافي في الأردن (للمناقشة)
إعداد المحامية والباحثة: سهاد السكري

دراسة حول التشريعات الناظمة لقطاع الثقافة في لبنان (للمناقشة)
إعداد المحامية والباحثة: نايلة جعجع

دراسة حول تطورالتشريع القانوني العامّ والخاصّ للقطاع الثقافي في تونس (دراسة كاملة)
الباحث: بلال عبود

التشريع والتنظيم الثقافي في الجزائر (دراسة كاملة)
الدكتور: عمار كساب

المؤتمر الأول للسياسة الثقافية في المنطقة العربية

المؤتمر الأول للسياسة الثقافية في المنطقة العربية

انعقد المؤتمر الأول للسياسات الثقافية بالمنطقة العربية ببيروت في يونيو/ حزيران 2010. حضر المؤتمر 89 مشاركًا، بينهم ممثلون رسميون من وزارات ثقافة أربع دول عربية: الأردن والمغرب وفلسطين ومصر، وممثلون من المؤسَّسات المانحة الرئيسية الممولة للعمل الثقافي في المنطقة العربية، بالإضافة إلى ممثلين من القطاع الثقافي الخاصّ والأهليّ، وشهد المؤتمر حضورًا إعلاميًّا من مؤسَّسات إعلامية مختلفة.

طُرحَت خلال المؤتمر نتائج الأبحاث وإطلاق أول كتاب لرصد للسياسات الثقافية في الدول العربية، وتمت النقاشات من خلال أربعة محاور رئيسية: «السياسات الثقافية ووضع الثقافة في المجتمع»، و«التحديات التي تواجه العمل الثقافي على الصعيدين القومي والدولي»، و«تمويل السياسات الثقافية وتنمية الموارد المالية والاقتصاد على المستويات المحلية والإقليمية والدولية والمؤسَّسات والشبكات الثقافية».

وقد اختتم المؤتمر أعماله بمؤتمر صحفي أعلن من خلاله عدة توصيات في إطار دعم استمرار رصد ومتابعة وتحليل السياسات الثقافية في المنطقة.

توصيات المؤتمر :

أولاً: الحوار وتبادل الآراء:

1-  تنظيم ندوات وحلقات مناقشة حول عناصر محددة في السياسات الثقافية مع المسئولين الحكوميين عن الثقافة، بالذات وزارات الثقافة في البلدان الثمانية التي شملتها المرحلة الأولى من مبادرة رصد وتطوير السياسات الثقافية، ومع مسئولي المنظمات الدولية والمانحة الناشطة في المنطقة العربية، بحيث يشكل ذلك أساساً للتحضير لمؤتمر إقليمي حول السياسات الثقافية يعقد في 2012.

2- تبادل الخبرات حول توثيق وبحث وإصلاح السياسات الثقافية مع تركيا ومنطقة البلقان وأفريقيا، ويشمل ذلك تنظيم فعاليات ولقاءات مشتركة ودعوة خبراء حكوميين ومستقلين من هذه المناطق إلى المساهمة في عملية رصد وتقييم السياسات الثقافية في المنطقة العربية

ثانياً: الأبحاث:

1- تنقيح ومراجعة ونشر النص الكامل للأبحاث التي تمت في المرحلة الأولى للمشروع، على أن يتم ذلك قبل نهاية 2010.

2- البدء في مرحلة ثانية من البحث تمتد إلى أربعة بلدان عربية جديدة بحد أقصى، على أن يسبق ذلك مراجعة لملائمة نموذج المعهد الأوروبي للبحث المقارن للظروف المحلية. تبدأ المرحلة الثانية في بداية عام 2011.

3- إطلاق مجموعات عمل على السياسات الثقافية تضم خبراء مستقلين وحكوميين في البلدان الثمانية لتقوم برصد وتوثيق التطورات والممارسات الايجابية على صعيد السياسات الثقافي. تبدأ هذه المجموعات عملها في سبتمبر (أيلول(2010 ، وتمثل تقارير مجموعات العمل مرجعاً هاماً لكل المناقشات والفعاليات حول السياسات الثقافية في المنطقة.

ثالثاً: التوثيق والمعلومات:

1- إعداد ونشر تقرير حول السياسات الثقافية في البلدان الثمانية مرة كل شهرين، ويكون الإصدار الأول لهذا التقرير الدوري في نوفمبر 2010 و يستمد محتواه من التقارير التي تصدرها مجموعات العمل في البلدان الثمانية.

2- إعداد ونشر تقرير سنوي حول الفعل الثقافي في البلدان الثمانية مبدئياً، وتأتي محتويات التقرير بناء على التقرير الذي يصدر مرة كل شهرين من مجموعات العمل، وكذلك وفقاً لمعايير “مؤشر الفعل الثقافي”، ويصدر التقرير السنوي الأول في نهاية 2011.

3- استكشاف إمكانية خلق “مؤشر للفعل الثقافي” يحتوي على معايير لقياس الفعل الثقافي في البلدان الثمانية. يتم تحديد هذه المعايير وفقاً للنقاش والحوار بين المسئولين الحكوميين والناشطين الثقافيين المستقلين خلال عامي 2010 و 2011، على أن يقدم نموذج مبدئي لهذا المؤشر في البلدان الثمانية في المؤتمر الذي سيعقد في 2012 لمناقشته و استكشاف إمكانية استخدامه في بلدان عربية أخرى.

رابعا: توصيات عامة:

1- التأكيد على التحالف مع القطاعات الأخرى في المجتمع التي يمكنها أن تلعب دوراً فعالاً في تنفيذ هذه التوصيات، وعلى الأخص قطاعي الإعلام والتعليم.
2- اعتبار كل المشاركين في المؤتمر شركاء محتملين في تنفيذ هذه التوصيات.

كتاب «مدخل إلى السياسات الثقافية في العالم العربي»

كتاب «مدخل إلى السياسات الثقافية في العالم العربي»

في إبريل/ نيسان 2010، صدر كتاب «مدخل إلى السياسات الثقافية في العالم العربي» عن دار شرقيات بالقاهرة. الكتاب يضمّ ملخَّصًا للأبحاث الثمانية، وصورة عامَّة للسياسات والممارسات الثقافية في الدول الثماني، إضافة إلى تعليق عامّ عن حالة كل بلد أضافته المحررة حنان الحاج على. ساهم مشروع بيروت عاصمة عالمية للكتاب ماديا في طباعة ونشر الكتاب.

  • الطبعة الإنجليزية من كتاب «السياسات الثقافية»:

أُطلِقَت الطبعة الأوربية للكتاب الأول حول السياسات الثقافية في الوطن العربي الذي نشرَته مؤسَّسة «بوكمان» في هولندا في احتفالية استضافتها المؤسَّسة الثقافية الأوربية في مسرح بيمهاوس في أمستردام يوم 27 أكتوبر/ تشرين الأول 2010. ضمَّت الاحتفالية تقديمًا وعرضًا للكتاب وحفلاً موسيقيًّا لفرقة «حوار» السورية بقيادة كنان العظمة ومشاركة جاسر حاج يوسف من تونس ومحمد سيف اليزل من مصر.

Download (PDF, Unknown)

كراسات في السياسات الثقافية

كراسات في السياسات الثقافية

عن الكراسات:

كراسات في السياسات الثقافية (دراسات حول السياسات الثقافية في المنطقة العربية)” سلسلة جديدة يصدرها المورد الثقافي في إطار برنامج السياسات الثقافية. تتناول السلسلة مجموعة من الأبحاث والدراسات والإحصائيات الهامة وموضوعات أخرى تخص السياسات الثقافية في المنطقة العربية.

عن الإصدار الأوّل:
دراسة مقارنة عن بعض جوانب السياسات الثقافية في الجزائر، وتونس، والمغرب، ومصر” دراسة من إعداد الباحثين عمّار كساب (الجزائر)، ودنيا بن سليمان (المغرب). تتناول الدراسة تحليلا منهجيا لثلاثة أوجه للسياسات الثقافية وهي: ميزانيات الثقافة، لامركزية الشؤون الثقافية، والتبادل الثقافي بين البلدان وذلك  في  أربعة بلدان هم: الجزائر، وتونس، والمغرب، ومصر.

مسابقات

مسابقات

تعلن مؤسسة المورد الثقافي عن فتح باب التقدّم للمسابقة بهدف اختيار باحثين / مجموعات بحثية / مؤسسات، لإعداد دراسات حول تطوير الهياكل الثقافية الحكومية في إحدى البلدان التالية: تونس – سوريا – مصر، وذلك حتى يوم 19 يونيو (حزيران) 2013.

يقوم الباحثون الذين سيتم اختيارهم بإعداد تصور كامل عن سبل تطوير الهياكل الثقافية الحكومية في إحدى البلدان المذكورة، وتقديم دليل عملي للناشط الثقافي عن آليات تطوير هذه الهياكل، بهدف مواكبة ودعم التغيّرات السياسية في المنطقة العربية، وذلك من خلال مقترح  قابل للتطبيق وخطوات عملية لتنفيذه، على مراحل زمنية محددة.

مكوّنات الدراسة:
يجب أن تتكوّن الدراسة من التالي:

1) رصد مفصّل وموثّق للوضع الحالي للهياكل الثقافية الحكومية في الدولة، التي تجرى عليها الدراسة،  في نقاط هي: (وصف لهذه الكيانات، دورها، هياكلها الإدارية، الميزانيات، عدد العاملين، آليات اتخاذ القرار، المركزية، العلاقة مع المؤسسة الرسمية، العلاقة مع المجتمع المدني والقطاع الخاص … إلخ).

2) تقييم لأداء المؤسسات الثقافية الحكومية في إطار الهياكل القائمة.

3) رصد التغيرات والتطورات التي طرأت على الهياكل الثقافية الحكومية خلال العامين الماضيين من حيث (الهياكل الإدراية، الميزانيات، أعداد العاملين، آليات اتخاذ القرار، المركزية، العلاقة مع المؤسسة الرسمية، العلاقة مع المجتمع المدني والقطاع الخاص … إلخ).

4) إعداد تصوّر واضح لإعادة هيكلة المؤسسات الثقافية الحكومية بهدف تطويرها، متضمّناً اقتراحات محددة وآليات عملية قابلة للتطبيق وخطة زمنية دقيقة.

التقدّم مفتوح للفئات التالية من بلدان المنطقة العربية:

– الباحثون.
– الفنانون.
– المديرون الثقافيون.
– الحقوقيون.
– المجموعات البحثية التي لا يزيد عدد أفرادها عن ثلاثة.
– الهيئات أو المؤسسات البحثية والثقافية.

الأوراق المطلوبة:

– قائمة مقترحة بفصول البحث.
– وصف مختصر للتصوّر الخاص بإعادة الهيكلة فيما لا يزيد عن صفحتين.
– السيرة الذاتية للمتقدّمين، الأفراد أو أعضاء مجموعة البحث / نبذة تشمل الخبرات السابقة في المؤسسات والهيئات.
– ميزانية مقترحة خاصة بآلية جمع المعلومات.
– صورة من جواز السفر أو البطاقة الشخصية.

آلية العمل:

–  يتم اختيار الباحثين عن طريق لجنة تحكيم من داخل وخارج المورد الثقافي، وتُعلن النتيجة قبل يوم 10 يوليو (تموز) 2013.
– مدّة البحث ثلاثة أشهر تبدأ من تاريخ توقيع العقد.
– يقوم المورد الثقافي بإرسال إرشادات للباحثين حول قواعد وآليات العمل على البحث.
–  للمورد الثقافي  حق اقتراح باحثين مساعدين للعمل على مقترح إحدى  البلدان، بشكل مشترك مع الباحث الرئيسي الذي سيتم اختياره، على أن يتم التنسيق بين الطرفين  قبل بدء العمل.
– يتكفّل المورد الثقافي بتغطية التكاليف المرتبطة بجمع المعلومات (لقاءات، اجتماعات، … إلخ)، وذلك بناءً على الميزانية المقدّمة من الباحث، وبعد الموافقة عليها.
– يقدّم المورد الثقافي مكافأة قدرها 2500$ (ألفان وخمسمائة دولار أمريكي) لقاء إعداد الدراسة.

تُرسل الطلبات إلى culturalpolicy@mawred.org
حتى يوم 19 يونيو (حزيران) 2013

إلى الأعلى