آخر الأخبار
الرئيسية » SliderAR » تونس تستقبل ورشة عبّارة التدريبية الثانية في تمكين المؤسسات الثقافية المستقلّة
تونس تستقبل ورشة عبّارة التدريبية الثانية في تمكين المؤسسات الثقافية المستقلّة

تونس تستقبل ورشة عبّارة التدريبية الثانية في تمكين المؤسسات الثقافية المستقلّة

27 تشرين الثاني 2017

نظّم  فريق عمل المورد الثقافي الورشة التدريبية الثانية في تمكين المؤسسات الثقافية المستقلّة في تونس من 24 وحتى 29 تشرين الأول/أكتوبر وذلك ضمن إطار الدورة الخامسة من برنامج عبّارة.

حضر الورشة التدريبية 19 مشاركاً هم مدراء وفاعلون ثقافيون يمثلون عشر مؤسسات ثقافية مستقلة من المغرب، السودان، موريتانيا، مصر، سوريا، لبنان وفلسطين. تلقى المشاركون خلال الورشة تدريباّ مهنياً في مجالات التخطيط والإدارة المالية، التواصل وبناء الجمهور وتمويل المؤسسات الثقافية، كما تبادلوا تجاربهم منذ لقائهم الأخير الذي تمّ في مدينتين بالتوازي هما عمّان وبيروت.

أشرف على التدريب نخبة من الفاعلين الثقافيين هم: المديرة التنفيذية لـمسرح الحارة مارينا برهم (فلسطين)، المديرة الثقافية المستقلة تيريز جبريل (مصر/كندا)، القيّمة الفنية المستقلّة والمستشارة الثقافية آلما السالم (سوريا) وعضو مجلس أمناء مؤسسة آفاق ومديرها التنفيذي السابق أسامة الرفاعي (لبنان).

استضافت جمعية الشارع فنّ التونسية، الحائزة على دعم برنامج عبّارة في دورته الأولى عام 2011، الورشة التدريبية في مقرّها “دار باش حامبة” في تونس القديمة، وذلك في إطار الدعم الذي يقدمه عبّارة على صعيد التشبيك والتشجيع على استمرارية التعاون والشراكات بين المؤسسات التي تكوّن شبكة البرنامج الكبيرة وهي تسعة وخمسون مؤسسة حتى اليوم.

في الإطار نفسه، زار فريق المورد الثقافي المغرب والتقى مؤسسة آنيا ومحترف المرصد اللذان يشاركان حالياً  في الدورة الخامسة من برنامج عبّارة. كما حضر الفريق فعاليات الدورة الرابعة من مهرجان موسيقى بدون تأشيرة الذي نظمته مؤسسة آنيا بالشراكة مع وزارة الثقافة والاتصال ومؤسسة هبة من 22 وحتى 25 تشرين الثاني/نوفمبر في الرباط. احتوى برنامج المهرجان على أكثر من 50 عرضاً فنياً من كل أنحاء العالم، بالإضافة إلى كونه منصة للتبادل الثقافي والتشبيك حيث جمع بين أكثر من 1200 مشاركاً من الفنانين ووكلاء الأعمال وشركات التسجيل والمدراء الفنيين والمؤسسات الثقافية ووسائل الإعلام والمدربين والعاملين في المجال الموسيقي في أفريقيا والشرق الأوسط.

إلى الأعلى